زايد بن حمدان يتوج أبطال الرماية اليوم المزروعي: البطولة منصة مهمة لتقديم الأبطال جدد وشهدت تألقا جماعيا

يتوج مساء اليوم الشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان أصحاب المراكز الأولى في بطولة الرماية بأولمبياد نادي ضباط القوات المسلحة الرمضاني، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، بتنظيم مشترك بين نادي الضباط ومجلس أبوظبي الرياضي.
واختتمت البطولة في ساعة متأخرة أمس بدورها النهائي للسيدات والرجال، بعد منافسات قوية ومثيرة في أدوراها الثلاث، ومشاركة جيدة من المهتمين بممارسة هذه الرياضة من الجنسين.
وكانت البطولة انطلقت في دورها التمهيدي الذي جاءت المنافسة فيه لمسافة 10 متر، بمشاركة 85 راميا ورامية (30 سيدات) و(55 رجال)، وتأهل منهم 50 إلي نصف النهائي لمسافة 15 مترا، قبل أن يتأهل من بين 20 رامية إلى النهائي 10 سيدات ومن بين 30 راميا 15 إلي نهائي البطولة التي أسدل الستار عليها بنادي الضباط وشهدت في يومها الأخير منافسات جمعت نخبة المشاركين لمسافة 20 مترا.
وأكد عبيد المزروعي المشرف على تنظيم البطولة أن النسخة الحالية جاءت مميزة في جميع نواحيها التنظيمية والفنية مشيرا إلي المستويات العالية التي شهدتها البطولة في أدوراها الثلاثة والتي حفلت بمستوى متقدم جدا عكسته النقاط العالية التي حصدها الرماة في الأدوار الثلاثة، والتي برهنت بدورها على التطور الكبير الذي تشهده رياضة الرماية في الدولة.


وقال المزروعي: نحن سعداء وفخورين جدا بالمستويات التي قدمتها البطولة، والتألق الجماعي للمشاركين، والبطولة خطفت الأضواء في أولمبياد الضباط الرمضاني الذي ظلت تتواجد فيه باستمرار في السنوات الأخيرة، لتكون واحدة من المنصات المهمة خلاله وتستقطب قطاعا كبيرا من المشاركين والمتابعين والمشجعين، وهو، ما لعب دورا مهما جدا في تعزيز انتشار الرماية وسط قطاعات كبيرة من المجتمع بجميع فئاته.
وأضاف: الطفرة الكبيرة التي تحققت بشكل عام وفي هذه البطولة على وجه الخصوص تعود إلي الجدية في التدريبات من قبل الرماة وحرصهم الكبير على التدريبات المكثفة خلال العام وبشكل مركز قبيل وخلال البطولات، هو ما لعب دورا مهما، مع العلم أن أغلب المشاركين من السيدات والرجال أعضاء في نادي كاراكال للرماية وليس فيهم محترفين بل جميعهم من الهواة، وأن نشاهد هذا المستوي من رماة غير محترفين فهذا برهان كبير على أن المستقبل مشرق جدا للرماية في الدولة وأكثر إشراقا في تقديم أبطال يدافعون عن لواء الدولة في المحافل الخارجية إقليمية وقارية ودولية.
وأشار المزروعي إلى أن طبيعة المنافسة المفتوحة بالاعتماد على أنواع مختلفة من المسدسات ومن بينها مسدس كاراكال السلاح الوطني، ساهمت في المستويات التي تحققت وأفرزت نجوما جددا لكنه شدد علي أن التدريب هو العامل الأهم في تميز الحدث هذا العام، معتبرا أن هذا النجاح يمثل دفعة قوية للقادم الذي يتوقع أن يكون التميز هو العنوان الأبرز له خاصة على صعيد بطولة الرماية في أولمبياد نادي الضباط والذي اعتبر أن الجميع خرج فائزا منها بما قدم من مستوى متميز.