نادي ضباط القوات المسلحة يثري الحركة الرياضية بإسهامات خيرية وفعاليات مجتمعية

تجسيداً لرؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تبوأ نادي ضباط القوات المسلحة مكانة متميزة في مجتمع الإمارات، وتنامى دوره في دعم الفعاليات والنشاطات الرياضية والاسهامات الخيرية، ومنها بطولة النادي السنوية الرياضية الرمضانية المفتوحة، التي وصلت لدورتها الحادية والعشرين، حتى أصبح المحفل الرياضي والشبابي الأكبر والأبرز في المنطقة، بتنوع مسابقاته والمشاركة المجتمعية الكبيرة.
وحرص نادي ضباط القوات المسلحة نتيجة انفتاحه المباشر للمجتمع على اطلاق المبادرات الرياضية النافعة والبرامج التي تخدم النماء والتطور الرياضي وتحقق التفاعل المجتمعي والخيري، واستطاع ايضاً من استقطاب الرياضيين والشباب ونخبة القيادات الرياضية، للتفاعل وخوض التجارب الجيدة تحت شعار التنافس الحضاري، بغايات إعلاء راية الإمارات في المحافل الدولية وتجسيد لغة الخير والسلام والتواصل بين شعوب العالم.
ويعد النادي واحداً من الصروح العمرانية الشاهدة على التقدم والازدهار الحضاري لدولة الامارات العربية المتحدة ، واحد ابرز المعالم الرياضية التي أسهمت بدعم القطاع الرياضي ومده بكافة ما يحتاجه لتحقيق تطلعاته، انطلاقا من نهجه الوطني الذي اقتفاه وتجسيده الصادق لرؤى القيادة الحكيمة، وطموحها بانفتاح دائم للقوات المسلّحة على المجتمع والإسهام النشط في مناسباته الوطنية والدينية والمجتمعية كافة.
ويولي الفريق الركن ( م) محمد هلال الكعبي رئيس مجلس إدارة فندق ونادي ضباط القوات المسلحة ، دورا بارزا في دعم مسيرة النادي ببرامج ومبادرات رياضية تسهم في تعزيز البيئة الرياضية المحلية وتأكيد موقع أبوظبي كأحد أبرز المقاصد للسياحة، لاسيما وأن الرياضة أصبحت ضمن أهم مجالات الاستثمار لجميع الدول التي تسعى إلى تحقيق التميّز عالميًا.
وبتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ينظم نادي ضباط القوات المسلحة عبر اللجنة المنظمة المعتمدة، ماراثون زايد الدولي سنوياً في أبوظبي ونيويورك والقاهرة، بصفة خيرية يذهب ريعه للمحتاجين والمرضى، ترجمة للرسالة الإنسانية ونهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتجسيداً لمبادرات الخير والعطاء التي تنبثق من إمارات الخير إلى شعوب العالم بأسره.
وتحقق محطات أبوظبي والقاهرة ونيويورك نجاحات كبيرة وغير مسبوقة من حيث اعداد المشاركين والمساهمين المتبرعين في دعم الاهداف الخيرية للحدث.